برقية تهنئة الرفيق المناضل “ابو جعفر” الى الرفيق المناضل الامين العام المساعد للحزب بمناسبة نيله الحرية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الرفيق المناضل علي الريح السنهوري الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي حفظكم الله ورعاكم

تحية العروبة والنضال:

باسم قيادة قطر العراق ومناضليه نتقدم لكم بأصدق التهاني والتبريكات لنيلكم الحرية التي تستحقون، لأنها كانت نتيجة طبيعية لثباتكم وإيمانكم بحرية وسيادة واستقلال السودان. 

أيها المناضل الثابتُ على المبادئ والقيم التي رسخها حزبنا العظيم، وخاض دربَها مناضلون أشداء كانوا كالجبال الراسيات في وجه التحديات والصعاب التي تواجه الأمة.

أيها الرفيق الذي حافظ على العهد وصان الأمانة وكان أميناً على الثوابت، مدافعاً عن شعبه وحقه في حياة حرة كريمة.

الرفيق المناضل علي الريح السنهوري:

إن مواجهة الاستبداد والظلم ومقارعة الظالمين والتصدي لمشروع التطبيع مع الكيان الصهيوني تحتاج رجالاً أشداء ثابتين مؤمنين بحتمية الانتصار على الطغاة، وتعرية العملاء وأعداء الشعب، وكنتم أيها الرفيق من هؤلاء الرجال الأشداء الذين تحتاجهم أمتنا العربية في هذا الزمن.

إن ثباتكم في مواجهة الانقلاب العسكري الذي قامت به فئة قليلة هو ثبات الرجال الأشداء الذين يستمدون قوة وصلابة موقفهم من إيمانهم بالله وبشعبهم وأمتهم.

لقد كان موقفكم المشرف الذي اتخذتموه ضد الانقلاب العسكري ومشروع (التطبيع) محل فخر واعتزاز لكل الرفاق البعثيين داخل السودان وفي أقطار الأمة العربية، الذين رأوا في صلابتكم وعزمكم وإرادتكم وثباتكم نموذج المناضلين الأوائل الذين واجهوا أقسى وأصعب الظروف ولكنهم صمدوا وواجهوا التحديات بإيمان قوي بالله وبالشعب، فكان النصر حليفهم والخلود مآلهم.

الرفيق المناضل علي الريح السنهوري:

نسأل الله تعالى أن يمنحكم العمر المديد والصحة الوفيرة لتكملوا قيادة المسيرة المظفرة لحزبنا العظيم، وتكونوا مثالاً للثوار في كل أقطار الأمة.

وعهداً أن نبقى أوفياء لمبادئ وقيم وثوابت حزبنا العظيم.

عاش البعث

عاشت الأمة

النصر لثوار السودان والعراق والأمة العربية.

الرفيق

ابو جعفر

امين سر قيادة قطر العراق

22/ تشرين الثاني /2021

مشاركة المحتوى
Author: