بيان بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لثورة 26 سبتمبر 1962م

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب البعث العربي الاشتراكي القومي

قيادة قطر اليمن المؤقتة

بيان بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين لثورة 26 سبتمبر 1962م

 

 

يا جماهير شعبنا اليمني الثائر العظيم

أيها الرفاق البعثيون المناضلون في كل مكان

 

تطل علينا الذكرى التاسعة والخمسون لثورة 26 سبتمبر 1962م وشعبنا يعيش في أسوأ حال حيث يتعرض للتنكيل والتشريد والقتل والنهب واستحلال أمواله وتغيير في هويته، واجتثاث لتاريخه، وفصله عن عروبته من قبل السلالة الحوثية التي تأتي امتدادا لتاريخ السلالة الرسية القادمة من طبرستان والتي حكمت اليمن بثالوث الجهل والفقر والمرض وبالقتل والقمع والحروب المتتالية اكثر من الف عام قدم فيها اليمنيون قوافل من الشهداء.

 

يا جماهير شعبنا اليمني الأبي

يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

 

لقد هبت عواصف الثورة فجر 26 سبتمبر 1962 لتعصف بحكم الكهنوت السلالي المتخلف وانطلق المارد السبتمبري الهادر ليقتلع عرش الطغاة ويهدم أوكار اللصوص والمجرمين ويقضي على ثالوث الجهل والفقر والمرض ويحرر الشعب من الظلم والتعسف والقهر والاستعباد والمعاناة المؤلمة التي عاشها الشعب اليمني الصابر والمجاهد بتسلط الأئمة الطغاة عليه طيلة تلك الحقبة المظلمة، فكان موعد سبتمبر مع الشعب وموعد الشعب مع فجر 26 سبتمبر 1962 ليشرق مضيئا بأحلام الشعب ومعبراً عن إِرادته التي لا تقهر ولا تلين أو تستكين مُجسّداً بذلك عظمة التضحيات التي سطرها أبناء الشعب اليمني لكسر أغلال الإمامة ونظامها البائد المتخلف وازاحته عن كاهل الشعب اليمني.

 

 

 

يا جماهير شعبنا اليمني المجاهد

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

 

تأتي الذكرى التاسعة و الخمسون لثورة 26 من سبتمبر عام 1962 ثورة البطولة والفداء، ثورة الشعب والأمة وكل حر في العالم ويغادرنا أحد رجالاتها وحكمائها رجل الحكمة والسياسة والدبلوماسية وصاحب المواقف الوطنية والقومية الصلبة فقيد اليمن الكبير المناضل الجسور الرفيق محسن أحمد العيني عضو قيادة قطر اليمن لحزب البعث السابقة ورئيس الوزراء اليمني الاسبق الذي كان له دور كبير في قيام وحماية ثورة سبتمبر مع رفاقه وزملائه الأبطال امثال الفقيد اللواء عبداللطيف ضيف الله والفقيد اللواء أحمد الرحومي والفقيد اللواء عبد الله جزيلان والفقيد المشير عبدالله السلال والشهيد محمد محمود الزبيري والأستاذ أحمد محمد نعمان والفقيد محمد مفرح الفقيد المناضل الاستاذ عبدالسلام صبره وغيرهم ومعهم ويتقدمهم مهندس الثورة قائدها وفارسها وشهيدها مؤسس تنظيم الضباط الأحرار الرفيق الشهيد المناضل اللواء علي محمد حسين عبد المغني ومعه رفاق دربه اعضاء قيادة تنظيم الضباط الأحرار من حزب العروبة والجماهير وحزب القضايا المصيرية حزب البعث العربي الاشتراكي.

 

كما يصادف ذلك الذكري السابعة للنكسة الكبرى يوم نكبة 21 سبتمبر الاسود 2014، حيث انقضت قوي التخلف والزيف في 21 سبتمبر الاسود 2014 للثأر من ثورة السادس والعشرين من سبتمبر وشتان بين سبتمبر الثورة بأهدافها وقيادتها وسبتمبر النكبة بمليشياتها واهدافها وتوجهاتها.

 

 يا جماهير شعبنا اليمني الأبي

منذ سبع سنوات وشعبنا يرزح تحت حكم سلالي بغيض وبنسخة امامية بشعة جديده تمارس الزيف والكذب والتضليل والخداع وتستغبي الشعب بشكل وقح.

لقد جاء الإماميين الجدد ممثلون بالحوثيين والمشروع الصفوي الإيراني ذا الطابع المذهبي والسلالي للحكم وخرافات ولاية الفقيه كمنعطف جديد في الفكر الصفوي الاثني عشري الذي ابتدعه الصفويين والخميني والقائم على طقوس مبتدعة وادعاء الحق في الحكم باصطفاء إلهي اعتماداً، على الوهم والخرافة، منطلقين من دعوة عنصرية وسلالية زائفة كذبها القرآن الكريم (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا).

 

ففي مختلف المراحل الفكرية للمليشيات، قبل أن تبارح كهوف صعدة، وصولا إلى مرحلة الانقلاب وسيطرتهم على السلطة والحكم بالقوة، لم تفارق الأكاذيب والزيف ممارساتهم إطلاقاً.

إن المليشيات الحوثية المسلحة تدعي زورا وبهتانا الوطنية والتحرر والسيادة والوحدة والحكم الرشيد بعيدا عن الوصاية والهيمنة وهي من رفع شعار إسقاط الفاسدين وإلغاء الجرعة السعرية للمشتقات النفطية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل، والذي كان قد اختتم فعالياته قبل نكبة وانقلاب الحوثيين بثمانية أشهر فقط وكل ذلك شعارات زائفة، وفي الواقع والحقيقة ان ميليشيا الحوثي ليس الا مجرد اداة ايرانية بامتياز تحت وصاية الحاكم الفارسي الجنرال حسن ايرلوا، وتمثل ذراع للفرس في استهداف الهوية الوطنية والقومية لليمنين وزرع المناطقية والفرز الطائفي عبر التغير الثقافي وتغير المناهج والدورات الطائفية المكثفة في اقبية ذمار وصنعاء وصعدة والدورات المتقدمة في جنوب لبنان ومركز الدجل والشعوذة في قم وطهران مستهدفة تاريخنا اليمني الحضاري واسلامنا وعروبتنا ومسخ الفكر الثقافي والموروث الحضاري للشعب اليمني باتجاه تدجين الشعب بحكم ولاية الفقيه وتفريس الانسان اليمني اصل العرب وتغريبه عن هويته وتاريخه المشرق وفرض الخُمس كهدف نهائي.

 

لقد أوغلت تلك المليشيات الانقلابية في دماء اليمنيين فليس هناك منجز سواء القمع الارهاب والمقابر وليس اخرها ما تعرض له ابناء تهامة الأحرار الذين قاوموا الفكر الضال فأرادت المليشيات ان تجعل منهم عبرة لإرهابها متناسية الدور التاريخي لأبطال الزرانيق ودر عروسة البحر الاحمر في التصدي للحكم البائد والتصدي للطاغية أحمد حميد الدين.

 

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم

إن المليشيات الًيَوُمً تنكر عليكم حقكم في المواطنة المتساوية وعدم التمييز وقد عملت طلية سبعة اعوام وقبلها عبر سته حروب على نشر الجهل والفقر والمرض ونشر الدمار وتفجير المنازل وتفجير المساجد وقصف المدن ومنازل المواطنين بكل الأسلحة وبالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة ايرانية الصنع، وعملت على حصار مدينة تعز وحتى اليوم وتقود غزو بربري لامثيل له لاحتلال مدينة مارب، كما عملت على تفتيت الوحدة الوطنية وترسيخ الانفصال واقعيا على الارض من خلال نشر قوات المليشيات على الشريط الحدودي لما قبل مايو 1990 واستبدال برميل الشريجة الشهير بجدار فاصل، واعادة فتح الجمارك على المناطق الحدودية قبل الوحدة وغيرها من الاجراءات الانفصالية وتعمل بشكل دؤوب لاجتثاث اهداف ثورتكم 26 سبتمبر، وتقويض الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة وقادت لأكبر مأساة إنسانية في تاريخ البشرية.

 

يا جماهير شعبنا اليمني الأبي

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

 

وعلى كل ما تقدم فإننا في حزب البعث العربي الاشتراكي القومي وفي هذه المناسبة المباركة والتي نهنئ فيها شعبنا وندعو للتالي:

1- ندعوا شعبنا الثائر للثورة في كل مكان ضد تلك المليشيات والتصدي لها وفضح أكاذيبها وزيفها ومقاطعة كل فعاليتها ونشر الوعي بين صفوف المغرر بهم.

2- نكرر دعوتنا للاصطفاف الوطني وتوحيد الجيش والغاء الكيانات الموازية وفق برنامج ناجز للتخلص من الظاهرة الحوثية.

3- ندعوا الشرعية ممثلة بوزارة التعليم والتعليم العالي والثقافة والاعلام وكل النخب الثقافية والاعلامية وكافة الاحزاب للقيام بدورهم في تحصين الانسان اليمني ومواجهة الافكار الظلامية الهدامة وابراز الدور المشرق لثوار وثورة سبتمبر واكتوبر من خلال وضع آلية لتحقيق ذلك.

4- إن الضرورة الوطنية تقتضي تشكيل حكومة حرب مصغرة وتوجيه كل الامكانات لمعركة المصير في اتجاه الحسم العسكري، كما إن الضرورة الوطنية تقتضي من جميع الجمهوريين تجاوز خلافاتهم وعلى جميع القوي والمكونات الجمهورية أفرادا واحزابا وجماعات الاصطفاف والتلاحم الحقيقي وانهاء الخلافات الجانبية وتوحيد الجهود والخطاب السياسي والإعلامي والتعبوي والوقوف صفاً واحداً مع وخلف الجيش والمقاومة الوطنية ضد الإمامين الجدد، لتحرير ما تبقي من البلاد ومن ثم الاتفاق على أسس بناء اليمن الجمهوري الاتحادي الجديد وفق مخرجات الحوار الوطني الشامل، مع ضرورة التركيز على تجفيف منابع الفكر الإمامي، وإحداث ثورة تعليمية في المناطق التي تمثل حاضنة اجتماعية للمليشيات الانقلابية والخزان البشري للمقاتلين المغرر بهم في صفوفهم، واعادة الاعتبار للثورة السبتمبرية ووهج نظامها الجمهوري وإزالة ما علق بهما من تشوّهات تسببت بها سنوات طويلة من الانحراف والتنكر لمبادئ وأهداف الثورة والجمهورية، والإعلاء من قيم الجمهورية والأهداف التي قامت لأجلها ثورة 26 سبتمبر 1962 المجيدة بما يمكن من التغلب على خرافات الولاية وإسقاط كافة المزاعم الخائنة والخائبة التي تدعو للتمييز الطائفي وإحياء قيم الكفاح الوطني ضد الاستبداد والتخلف والرجعية الإمامية الكهنوتية عبر قيم الجمهورية في المساواة والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وتحويل هذه القيم الى حقائق ملموسة قائمة على الارض وقيام دولة المؤسسات وايجاد نهضة تنموية تعوض ما فات.

5- على الشرعية القيام بواجباتها في المناطق التي تحت سيطرتها في تثبيت الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات وتامين الرواتب وتفعيل دور القضاء وأنهاء المظاهر المسلحة واحترام الحقوق والحريات والحفاظ عليها والتعويض العادل لمتضرري الحرب ورعاية الجرحى وتأهليهم ورعاية أسر الشهداء.

6- ندعوا التحالف العربي لدعم الشرعية لتحمل مسؤوليتهم تجاه المنطقة وتجاه الشعب اليمني وامن الوطن العربي من الخطر المحدق من ايران وأداة ايران المليشيات الحوثية.

7- ندعوا الرباعية ممثلة بأمريكا وبريطانيا لفك الحصار الاقتصادي على الشرعية وتمكينها من ممارسة مهامها السيادية غير منقوصة، وتصدير النفط والغاز وإنهاء الجيوش الموازية التي تعرقل اداء الشرعية وزيادة الاحتقان خصوصا في المحافظات الجنوبية والعمل على رفع معاناة الشعب اليمني ورفع المعاناة عن كاهله من خلال دعم الاقتصاد الوطني وتحسين سعر العملة الوطنية ودعم جهود الدولة والشعب اليمني في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب‏، عبر المساهمة الحقيقية في دعم الجيش الوطني على طريق التحرير وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة لأنها الانقلاب.

 

عاش الجيش الوطني المرابط في الجبهات.

الرحمة والمجد والخلود للشهداء… والشفاء للجرحى.

التحية لكل المقاومين والأحرار ممن يرفضون الميليشيات ويفضحون زيفها.

عاشت اليمن حرة عربية أبية.

عاشت ثورة 26 سبتمبر ثورة أبدية وإنها لثورة حتى النصر.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

حزب البعث العربي الاشتراكي القومي

فجر 26 سبتمبر 2021م

مشاركة المحتوى
Author: