قيادة قطر السودان تنعي الرفيق المناضل لطيف نصيف جاسم، عضو قيادة قطر العراق

حزب البعث العربي الاشتراكي
قيادة قطر السودان
نعي الرفيق المناضل لطيف نصيف جاسم، عضو قيادة قطر العراق
قال تعالى: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).
صدق الله العظيم
تنعي قيادة قطر السودان، الى جماهير امتنا العربية المناضلة، وقيادة قطر العراق ومناضليه وشعب العراق الوفي، الرفيق المناضل لطيف نصيف جاسم عضو قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي، والذي توفى الى رحمة الله، يوم أمس الاثنين الموافق 30-8-2021 بعد أن واجه حياة السجون والاعتقال بكل جسارة في سجون الاحتلال الأمريكي الإيراني وحكومة المرتزقة العميلة، مقدما نموذجا بعثيا اضافيا، ورمزا للجسارة والصمود والتضحية والاخلاص للمبادئ في كل الأحوال. ليكون الرفيق المغفور له بإذن الله لطيف نصيف جاسم، لؤلؤة جديدة في جيد الثورة العربية ومسيرتها النضالية، في العطاء.
منذ تاريخ الاحتلال الامريكي الصهيوني الفارسي الغاشم للعراق، ظلت قيادات ومناضلي، حزب البعث العربي الاشتراكي، تعكس الصورة النضالية، النقية، المستقبلية التي تعكس حقيقة انتماء البعث للامة، وقضايا شعب العراق، كما وتكشف كذلك قدرة مناضليه على كافة صيغ ومقتضيات النضال، بما فيها الذود عن الوطن بالروح. من كل المواقع. فكما تجلت قيادات البعث، ومنهم الراحل الفقيد، ومناضليه، في تطويع (السلطة) لتكون في خدمة المبادئ ،وتطلعات شعب العراق، بكل مكوناته، وبأبهى ما يكون، برهن الراحل عن الجدارات النضالية، في مقاومة الغزو والاحتلال.
لقد تقلد الرفيق الراحل، كل المراتب النضالية داخل الحزب، فعمل على توسيع قاعدة الحزب، وتماسكه طوال سنوات النضال الصعبة، وحتى في ظل النضال الايجابي. كما تقلد العديد من المواقع القيادية في الدولة، إبان عهد الحكم الوطني، في ظل ثورة ١٧ تموز المجيدة، فكان مصدر فخر الحزب، والامة، إذ عكس نموذجا للبعثي الملتزم بقضايا الأمة والتحرر الانساني، والمتجرد لخدمة وطنه العراق، فنال بذلك ثقة رفاقه وشعبه. اعتقلت قوات الاحتلال الرفيق المناضل في يونيو ٢٠٠٣، و سلمته لحكومة العملاء والتي حكمت عليه بالسجن مدى الحياة.
لقد ظل الرفيق المناضل، عليه رحمة الله، احد أعمدة النضال القومي، والمحاربين الأشاوس ضد المخططات الصهيونية والتوسعية الفارسية العدوانية، فبجانب قتاله جنبا الى جنب مع قائده الشهيد صدام حسين عليه رحمة الله ورضوانه طيلة سنوات القادسية الثانية، فقد جعل العراق قبلة لكل المناضلين الداعمين للحق الفلسطيني والمناهضين للنهج الاستعماري التوسعي الامبريالي والفارسي، فأصبحت العراق قبلة السعار والمبدعين والفنانين الأحرار من كل بقاع العالم، كما اصبحت بغداد، بحكم إدارته لوزارة الثقافة والاعلام، منبرا للوعي القومي التقدمي والنشر الثقافي والفكري الانساني، فهزمت، وبذلك كل قيود الحصار وسياسات التركيع والتدجين الفاشلة.
اللهم تقبل الرفيق المناضلين لطيف نصيف جاسم، وارحمه رحمة واسعة واجعل له مسكنا بجوارك مع الصديقين والأنبياء. واجزل له من عطاياك التي لا تحد فقد اجزل بالعطاء في النضال وحب الوطن والشعب والاخلاص لربه ودينه. والهمنا وأهله ورفاق دربه في النضال، الصبر وحسن العزاء. و لا نقول الا ما يرضي الله،.
انا لله وانا اليه راجعون.
قيادة قطر السودان
حزب البعث العربي الاشتراكي.
٣١ اغسطس ٢٠٢١.
مشاركة المحتوى
Author: