بيان قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي بمناسبة يوم النصر العظيم

{وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ  بِنَصْرِ ٱللَّهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَآءُ ۖ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ}

صدق الله العظيم

 

   تمر علينا في مثل هذا اليوم الذكرى الثالثة والثلاثون ليوم الأيام العظيم والموافق 8/8/1988م . انَّه اليوم الذي انتصر فيه العراقيون الأماجد من رجال القوات المسلحة البواسل، والجيش الشعبي البطل، والأجهزة الأمنية التي كانت العين الساهرة في حماية الجبهة الداخلية . انتصر أبناء العراق في هذا اليوم الخالد على العدوان الفارسي الخميني الصفوي الشرير. انتصر فيه الحق على الباطل، وانتصرت القيم والمباديء العراقية والعروبية الأصيلة، وروح الإسلام وقيَمه السامية على الانحراف والدجل والشعوذة، التي كان يتزعمها دجَّال العصر و(مومياء) الفرس الخميني. لقد كان يومٌ ليس كالأيام في تاريخ العراق والأمة  العربية الحديث، فيه انتصرت ارادة الخير كله على ارادة الشرّ كله.

   لقد كان العدوان الفارسي يستهدف فرض الوصاية الفارسية على العراق، وتصدير أفكارهم العدوانية الصفراء الخبيثة اليه ومن خلاله الى الأقطار العربية، كما يجري اليوم، متصورين واهمين أنَّ أرض العراق خصبة لنمو أفكارهم الشريرة هذه. فكان العراقيون لهم بالمرصاد، حيث تصدوا لعدوانهم الغاشم، وقاتلوهم خارج حدود العراق. فتَصدّوا لأحفاد كسرى ومنعوهم من تدنيس أرض العراق الطاهرة. بعد أن توكلوا على الله الواحد الأحد، وامتثلوا لقوله سبحانه وتعالى ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ) التوبة14.

وهكذا خاض العراقيون حرباً شرسة طويلة، ومعاركَ ضاريةً ضد أحفاد بني ساسان، مستحضرين بطولات أجدادهم القادة العرب والعراقيين ، عمر وعلي، وسعد وخالد، وصلاح الدين .  وفي مثل هذا اليوم سحقت أطماع الفرس التوسعية الخبيثة، بعد أن كشف العراقيون بصمودهم وشجاعتهم وقتالهم الضاري زيف أفكارهم وأهدافهم الشريرة، وفسادها وبطلانها. سحق العراقيون طغيان الفرس ودجالهم (الخميني) الذي نصَّب نفسه وكيلاً عن الله جلَّ وعلا في توزيع ثوابه وعقابه، وسمَّى نفسه (روح الله)، ولسانه الناطق!، وبيده مفاتيح الجنة يهبها لمَن يُقاتل الجيش العراقي الباسل!.

   لقد انتصر العراقيون على الفرس الصفويين، لأنَّهم شعب مكتمل الشروط في نشأته وتاريخه وتراثه الثرّ وفي حضارته الراقية. انتصروا لأنَّهم أبناء العراق، الذي يمثل القوة والهيبة والاقتدار في الأمة، فانتصف العراقيون من الفرس للمرة الثالثة، بعد أن انتصفوا منهم في معركة ذي قار، وقادسية العرب الأولى.

  أيها العراقيون الأماجد انَّنا نستذكر اليوم، بطولات جيشكم الأغر، بقيادة الرئيس الشهيد المهيب الركن صدام حسين رحمه الله ، الذي كان يقود المعارك الكبرى في  جبهات القتال كافة ضد العدو الفارسي…فهنيئاً لكم هذا النصر العظيم، في هذا اليوم العظيم الذي انتصر فيه العراقيون على أفكار وتوجهات الخميني الخبيثة، و(ثورته)  المزعومة المشؤومة.

  لقد شاهدت شعوب العالم وسمعت أصوات جَلجلة فرسان العراق من رجال القوات المسلحة وظهيرهم الجيش الشعبي، وصهيل خيولهم التي تصطك لها أوصال جيش  الفرس المعتدي الأثيم ومرتزقته ، وترتعد لها فرائصهم . ولم يَنَم العراقيون وتَقُرّ عيونهم، حتى نالوا من عدوهم وانتصروا عليه نصراً حاسماً، مؤزراً، ولقَّنوه دروساً بليغة في الشجاعة والبطولة، والاقدام والتضحية. لله دركم أيها العراقيون الأُباة من أبناء قواتنا الباسلة والجيش الشعبي البطل.

  في هذا اليوم الخالد، وحيث نستذكر ومعنا كل العرب الغيارى، بطولات شعبنا الأبيّ، فإنَّنا على يقين أنَّ هذا الشعب العظيم، سيعيد أيام القادسية الثانية، بعد الإتكال على الله، وسَيُزَلزِل عرش الحاكمين الأوغاد، ويطرد الفرس من أرضه الطاهرة، والله تعالى ناصره في ثورته المباركة، وسيَلهب الأرض تحت أقدام الفرس وأذنابهم، فاعصار الثورة الشعبية العارمة قادمٌ لا محال، لينجلي ظلام الليل وينبلج الصبح باشراقة شمسه الساطعة، ( وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ) الروم47.

  ونحن نحتفل بالنصر العظيم في قادسية العرب الثانية نقف إجلالا وإكبارا للرِّجال من أصحاب القامات العالية الذين قادوا العراق خلال الثماني سنوات التي اتسمت بضراوة المعارك ضد الفرس، سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وفي مقدمتهم شهيد الحج الأكبر الرفيق القائد صدام حسين والرفيق قائد الجهاد والتحرير الرفيق عزة إبراهيم رحمهما الله ، والرحمة والخلود لشهداء الجيش العراقي ضباطاً ومراتب، على ما قدَّموه من تضحيات جسام، باذلين أرواحهم ودماءهم فداءً للعراق العظيم، لترتفع رايته عالية، خفَّاقة، شامخة بالمجد والفخار.

  ألف تحية لقواتنا المسلحة الوطنية الباسلة، التي دكَّت حصون الفرس في عمق أراضيهم، من قوات برية، وجوية وبحرية، وفي مقدمتهم رجال الحرس الجمهوري الأبطال. وألف تحية لرجال الجيش الشعبي وماجداته، ولرجال الأجهزة الأمنية، والرحمة والخلود لشهداء العراق في القادسية الثانية، وأم المعارك، وفي التصدي للغزو الأمريكي الغاشم، ولشهداء المقاومة الوطنية العراقية التي أخرجت المحتل الأمريكي هارباً يئنّ من جراحه ، والرحمة والخلود لشهداء ثورة تشرين المباركة. الرحمة والخلود لقائد النصر الشهيد صدام حسين ، ورفيقه المجاهد عزة إبراهيم، وجميع شهداء العراق .

 الرحمة والخلود لشهداء أمتنا العربية المجيدة.

الف تحية ورحمة  لشهداء ثورة تشرين.

ألف تحية لشعبنا العراقي الماجد، وهو يخوض معركته الكبرى ضدّ المحتل الفارسي وأذنابه المجرمين لتحقيق النصر بإذن الله واستعادة دوره التأريخي في الحياة الحرة الكريمة .

 

قيادة قطر العراق

لحزب البعث العربي الاشتراكي

بغداد العروبة  8 / 8 /2021

مشاركة المحتوى
Author: