عضو مكتب الإعلام القطري لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي المناضل أبا الوليد ( يوسف الورداني )

عضو مكتب الإعلام القطري لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي المناضل أبا الوليد ( يوسف الورداني )

 

مكتب الثقافة والاعلام القومي

بسم الله الرحمن الرحيم

( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )

صدق الله العظيم

بمزيد من الحزن والأسى، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة المغفور له عضو مكتب الاعلام القطري لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي المناضل أبا الوليد ( يوسف الورداني ) ، بعد معاناة طويلة مع المرض.

 

وإذْ يقدم مكتب الثقافة والاعلام القومي تعازيه الخالصة ومواساته الحارّة للرفاق المناضلين في قطر لبنان، ولأسرة الفقيد، فإنَّه يشاطرهم الألم لفقدان مناضل كبير من مناضلي الأمة، امتزجت أيامه بأيامها، فكان الوفي لرسالتها الخالدة ولمبادئ حزبه العظيم.وعزاؤنا أنَّه رحمه الله، كان نجماً متلألئاً في سماء الأمة، وكان عنوان فخر واعتزاز في مسيرتها الظافرة.فقد ميَّزه الله تعالى بقدرات فكرية وثقافية ونضالية راقية، حوَّلها الى فعل ميداني على الأرض، فكانت الثقافة عنده هي عمل وتطبيق واقعي، و أخلاق واحساس بآلام وطنه وأمته عبّر عنها بشكل حيّ ومتواصل.

لقد رحل عنَّا رمز من رموز المناضلين، الذي صاغ ايمانه العميق بأهداف أمته ورسالتها الخالدة، فقد جاء من بين أبنائها، وتشكَّل من سبيكتهم القومية والانسانية، من هنا كانت أوجاعهم هي أوجاعه، وأحلامهم هي أحلامه، فكان صوتاً هادراً مؤثراً من خلال الكلمة التي كان يكتبها.فساهم بشكل فاعل في إعلام الثورة الفلسطينية، وكان معايشاً ومتأججاً بالحماسة والاقدام مع انتفاضة شعبنا الأبيّ في لبنان العروبة، فشارك فيها بكل ما يمتلك من قوة معنوية ونضالية.

 

انَّ مكتب الثقافة والاعلام القومي، وإذْ يعبِّر عن بالغ الحزن لفقدان هذا المناضل الأبيّ، فإنَّه في الوقت نفسه يستشعر بالأمل والثقة في رفاق دربه الأوفياء و ابناء الجيل الصاعد، الذين نهلوا من معين حزب الطليعة العربية، والذين سيكملون المسيرة حتى تحقيق أهداف أمتهم العربية العظيمة ورسالتها الخالدة.

 

للمناضل الفقيد الرحمة والغفران، وإنَّا لله وإنَّا اليه راجعون.

 

مكتب الثقافة والاعلام القومي

٢٨ / ٣ / ٢٠٢١

مشاركة المحتوى
Author: