القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي: مواجهة الجماهير لنظم الاستبداد والمحاصصة والفساد والتأبيد السلطوي والارتهان تتكامل مع مواجهتها للتطبيع مع العدو الصهيوني

القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي: مواجهة الجماهير لنظم الاستبداد والمحاصصة والفساد والتأبيد السلطوي والارتهان تتكامل مع مواجهتها للتطبيع مع العدو الصهيوني

 

وجهت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تحية للجماهير العربية المنتفضة على نظم الاستبداد والمحاصصة والتأبيد السلطوي بعد مرور عام على انطلاق الانتفاضة الشعبية في العراق ولبنان، واستمرار المخاض العسير في السودان لاستيلاد نظام وطني جديد. وأكدت أن الأمة العربية التي تخوض صراعاً ضد مشاريع استلابها الاجتماعي والقومي ترفض التطبيع مع العدو الصهيوني وستبقى تقاومه لحماية الهوية القومية وتحصين الامن القومي من الاختراقات المعادية.

جاء ذلك في بيان للقيادة القومية للحزب فيما يلي نصه:

 

تتوجه القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي ، بالتحية للانتفاضة الشعبية في العراق ولبنان ،مع دخولها السنة الثانية ،وهي مازالت على زخمها الشعبي في حمل راية التغيير السياسي الذي يستجيب والارداة الشعبية في اسقاط منظومات الفساد والمحاصصة والتأبيد السلطوي والارتهان للخارج الدولي والاقليمي ،ولاجل اقامة نظم ديموقراطية تحكمها قواعد المساواة والحوكمة واستقلالية الخيارات السياسية خاصة بما يتعلق منها بالقضايا الوطنية.

كما تتوجه بالتحية ، لقوى التغيير الوطني الديموقراطي في السودان ، التي استطاعت ان تسقط نظام التمكين والاستبداد والفساد ،وتؤسس لادخال هذا القطر العربي معطى مرحلةٍ جديدةٍ من البناء الوطني المتحرر من كل اشكال الارتهان والتبعية وتحقيق السلام الداخلي عبر انضواء الجميع تحت مظلة الوطنية الجامعة ،وبما يمكن السودان من توفير مستلزمات التنمية الشاملة وبناء الاقتصاد المنتج وتقوية مرتكزات الجبهة الداخلية في مواجهة الضغوط الاقتصادية والسياسية داخلياًوخارجياً ،والتي تريد اخذ السودان الى الخيارات القاتلة التي تتمحور حول مقايضة ربط المساعدات المالية والاقتصادية بالتطبيع مع العدو الصهيوني.

كما ان القيادة القومية للحزب وهي توجه التحية لجماهير شعبنا العربي الفلسطيني في صمودها ومقاومتها للاحتلال ،تنظر بايجابية للخطوات الرامية لتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني على قاعدة وحدة المرجعية السياسية التي تقود النضال الوطني الفلسطيني بكل تعبيراته ،ووحدة الموقف في التعامل مع كل الظروف والمعطيات المحيطة بواقع الساحة الفلسطينية.

ان اطلالة القيادة القومية بالتحية على ماتختلج به هذه الساحات ، لايعني اغفال معطى ساحات عربية اخرى وهي التي شهدت حراكاً شعبياً ، بعضه استطاع ان يحقق تغيير اً سياسياً مايزال يتلمس طريقه وصولاً الى مآلاته النهائية ،وتونس والجزائر نموذجاً ، وبعضه حصل الالتفاف عليه وافرغ من مضمونه التغييري، ونموذجه التجربة المصرية وحركة النضال الوطني الديموقراطي في البحرين ، وبعض اخر تم اختراقه والانقضاض عليه ،واخذ اقطاره الى صراع دامٍ ،دمر بنية الدولة والمجتمع كما جرى ويجري في سوريا واليمن وليبيا.ولذلك فان التحية موصولة لجماهير هذه الساحات باعتبار ان حراكها ونضالها انما حركته ذات الحوافز ضد المنظومات الحاكمة التي امعنت في سياسات الفساد، التي افقرت البلاد والعباد وعطلت اليات العمل السياسي بصيغه الديموقراطية ،وشرعت توريث السلطة وتأبيدها.

ان القيادة القومية لحزب البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي ، التي ترى في هذا الحراك الشعبي الذي غطى مساحة الوطن العربي من الاردن ومحيطه المشرقي الى المغرب وتخومه، بقعة ضوء في عتمة الظلام المخيم على الواقع العربي ، هي على ثقة بأن بقعة الضوء هذه، ستتع دائرتها ، مع اتساع مساحة الحراك السياسي والجماهيري ليس ضد المنظومات السلطوية المنخورة بالفساد وحسب ، وانما ايضاً ضد مشاريع التطبيع مع العدو الصهيوني والتي اخذت بعداً خطيراًفي الاونة الاخيرة من خلال اشكال التطبيع العلني لبعض الانظمة، والمشفر والمرمز لانظمة اخرى وكلهم يزعمون ان التبيطع هو لمصلحة فلسطين وقضيتها.

ان حزب البعث العربي الاشتراكي الذي ربط بين ثلاثية اهدافه في الوحدة والحرية والاشتراكية ربطاً جدلياً ، فلادراكه العميق بواقع الامة ،حيث التحرر من الاستغلال على كافة اشكاله والذي تخوض الجماهير العربية نضالها الشعبي على ارضيته ،انما هو احد الاوجه الذي تقاوم فيه الامة عملية الاستلاب الاجتماعي الذي تمارسه النظم الرجعية بحق الجماهير وهي التي تربط وجودها في السلطة بواقع التجزئة القائم ،وتهرول بغالبية اطرافها ،لتخرج من جلدتها القومية عبر اقامة علاقات سياسية واقتصادية وامنية مع العدو ،بتغطية ورعاية من مراكز التقرير الدولي في النظام الاستعماري بقديمه وحديثه وخاصة اميركا.

على هذا الاساس ، تعيد القيادة القومية للحزب التأكيد ،ان نضال الامة العربية التحرري بمضمونه الاجتماعي ،انما يتكامل مع نضالها التحريري ببعده القومي.وعليه فإن الموقف العربي وخاصة الشعبي منه ،بقدر مايكون محكوماً بوحدة الرؤية والاهداف والفعاليات على مستوى التحرر الاجتماعي والقومي بقدر مايكون مؤثراً في مجرى الاحداث وضابطاً لايقاعها بالاتجاه الذي يحقق مصالح الجماهيرفي التحرر والتقدم والوحدة القومية.

من هنا فإن القيادة القومية للحزب تدعو جماهير الامة وكل القوى التحررية في الوطن العربي الى اعتبار قضية مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني ،قضية اساسية ومحورية في نضالها ،وهي لاتقل اهمية عن نضالها في مقاومة نظم الفساد والاستبداد والتخلف ، لابل تتقدم عليها في الارجحية ،لان الامر يتعلق بحماية هوية الامة العربية وتحصين امنها القومي من الاختراق المعادي والتدمير البنيوي الذي ينفذه التقاءالتحالف الصهيو – اميركي مع الشعوبية الجديدة وقوى التكفير الديني والتخريب المجتمعي على اضعاف عناصر المناعة الوطنيةالعربية واجهاض مااستطاعت تحقيقه في تعرية المنظومات السلطويةالحاكمة لتمرير التطبيع دون القدرة على تعطيله.

ان القيادة القومية للحزب اذ تدعو الجماهير العربية المنتفضة على مساحة الوطن العربي الكبير الى تطوير برنامجها السياسي والذي على اساسه تخوض نضالها ببعده الوطني الداخلي عبر ادخال مقاومة التطبيع في صلب هذا البرناج وشعاراته فلأن معطيات الصراع الذي تخوضه الامة انما يتكامل ببعديه الاجتماعي والقومي.

ان هذا الترابط بين دفتي الصراع تمليه الضرورة القومية الملحة ، خاصة وان القوى التي تدفع باتجاه التطبيع دولياً وقارياً ،وتلك المهرولة نحوه من النظام الرسمي العربي ،تسعى لاستغلال الازمات والاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها بعض الاقطار العربية ، عبر ربط توفير حلول للازمات بالسير في ركاب التطبيع ،ومثاله الصارخ مايتعرض له السودان من ضغوطات سياسية واقتصادية لاجل دفعه للتطبيع كثمنٍ مدفوعٍ مسبقاً لرفع العقوبات المفروضة اميركياً عليه ، فضلاً عن تصوير التطبيع مع العدو الصهيوني بانه لمواجهة تهديدات النظام الايراني وتمادي تغوله في العمق القومي ، علماً ان الطرفين يشكلان تهديداً وجودياً للامة والاستقواء باحدهما في مواجهة الاخر ،كالمستجير من الرمضاء بالنار.وهذا مايجب ان يكون واضحاً امام جماهير الامة العربية وهي التي تتعرض لاطباق عليها من قبل هذين العدوين اللدودين واطراف دولية واقليمية اخرى تعمل تحت سقف الاستراتجية الاميركية لتشكيل نظام اقليمي جديد تنضوي فيه “اسرائيل” وتركيا وايران واثيوبيا من بوابة التأثير على الامن المائي العربي.

ان القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي ،وفي الوقت الذي تدين فيه كل اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وتدعو الى مقاومته بكل الامكانات المتاحة ، توجه تحية لكل من عبر عن رفضه لهذا النهج الاستسلامي و الخياني ، وتخص الذين اطلقوا مواقف معترضة ،قوى كانوا اوكيانات اوشخصيات في دولتي الامارات والبحرين ، وقوى الحرية والتغييرفي السودان والحزب في طليعتها ،وهي التي تقاوم محاولة احد اجنحة السلطة الترويج للتطبيع بحجة تخليصه من ازمته ورفعه عن لائحة الدول الراعية للارهاب بحسب التصنيف الاميركي.

لقد فات الذين يدفعون باتجاه التطبيع مع العدو ،بان هذا التطبيع انما ينطوي على تمكينه من النفاذ الى العمق القومي من بوابة العلاقات السياسية الدبلوماسية ، وهذا النفاذ سيمكنه من السيطرة على مفاصل الامكانات الاقتصادية والثروات العربية وتوظيفها في خدمة الرأسمال الصهيوني انتاجاً وتسويقاً ومردوداً.ومن يعتقد ان التطبيع سيجلب الازدهار كما يروج له المطبعون ، فليروا كيف تفاقمت الازمات الاقتصادية بكل تداعياتها الاجتماعية في الدول التي طبعت انظمتها وكياناتها مع العدو من مصر الى الاردن وفلسطين بعد توقيع اتفاقية اوسلو.

ان العدو الصهيوني لايقدم على خطوة،الا خدمة لمصالحه ، وهو يهدف الى فتح الاسواق العربية امام منتجاته وتحويل سوق العمل العربي الى سوق يوفر عمالة لماكينة الرأسمال الصهيوني ، وكله على حساب الاقتصاد العربي وحق المواطن العربي الانتفاع بمقدرات وثروات بلاده.وعليه فان الازدهار العربي والانماء الاقتصادي لايكون عبر التطبيع مع العدو الذي يمن النفس بامتصاص الخيرات العربية ، بل بالتنمية الاقتصادية العربية التي تتم عبر استراتجية عربية واضحة تقوم على ربط الوطن العربي بشبكة مواصلات عصرية وتفتح الحدود امام تنقل الاشخاص والبضائع وتقيم المشاريع الانتاجية برأسمال عربي تمكن من استثمار الثروات الوطنية بايدٍ عربية وتوفر فرص العمل التي تحد من البطالة وهجرة الكفاءات، وتعيد التوازن للاقتصاديات الوطنية الذي يقيها املاءات شروط صندوق النقد الدولي الذي يستولد ازمة تلو اخرى ،ويضع الدول المقترضة في دائرة الازمات الاقتصادية والاجتماعية وانعكاساتها المعيشية الحادة.

ان الاخذ بخيار توفير الشروط اللازمة للتنمية العربية المستدامة التي تقارب حلول الازمات الاقتصادية من ضمن رؤية استراتجية تقوم على مرتكزات التكامل في اقانيم الاقتصاد العربي ، يساعد على توفير قاعدة صلبة للانماء الاقتصادي العربي ويمكنه من الوقوف في وجه الكارتلات الاقتصادية الكبرى ويحد من تأثيرات نظام العولمة المتوحش والمدمر للاقتصاديات الوطنية.

ان القيادة القومية للحزب وفي ضوء ما تتعرض له الامة من مخاطر ،ترى ان خروج الامة من واقعها الراهن ، ودخولها رحاب التحرر من كل اشكال الاستلاب الاجتماعي والقومي ، لايكون الاباعادةالاعتبار للمشروع القومي العربي الوحدوي والتحرري بقواه واليآته ومضمون خطابه السياسي وشعاراته.وعندئذٍ تكون معركة مواجهة التطبيع ووأده مكملة بسياقاتها وقواها واليآتها ونتائجها لمعركة مواجهة المنظومات السلطوية من اجل اسقاطها ،واقامة النظم السياسية الوطنية التي تطلق طاقات الجماهير وتوظف امكاناتها وطاقاتها في خدمةالانسان العربي، في ظل مجتمع تسوده الديموقراطية في ممارسة حياته السياسية وقواعد والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.

فليتوحد الجهد العربي الذي يقاوم التطبيع والمطبعين في السر والعلن ،وليتوحد الجهد الشعبي العربي في حراكه لاحداث التغيير السياسي بوسائط التعبيرات الديموقراطية.

وليبق الصوت العربي ضد التطبيع قوياً ومدوياً كما كان وما يزال الصوت الشعبي المطالب بالتغيير مدوياً في الساحات والميادين من بغداد الى بير ت ومن الجزائر الى الخرطوم.

وليبق الموقف الفلسطيني على المستوى الشعبي والفصائل رافضاً للتطبيع ولكل اتفاقيات الذل والاستسلام.فبهذا الرفض ستحاصر وتسقط كل محاولات التطبيع والترسيم السياسي والجغرافي مع العدو الصهيوني ، وبالاستناد الى معطياته يبقى الصراع مع المشروع الصهيوني مفتوحا ومحكوماً بثابتةانه صراع وجود وليس صراع حدود.

وليبق موقف البعث طليعياً ومتقدماً في مواجهة التطبيع والمطبعين وعاملاً على تشكيل اوسع اصطفاف شعبي وسياسي لمواجهة هذا النهج التآمري والمتخاذل.

وليع دعاة التطبيع والمروجين له ، ان حق الامة في فلسطين ،هو حق قومي غير قابل للتصرف والتنازل ، وهو حق وطني لاي من المكونات الوطنية العربية وكل تفريط بهذا الحق الذي هو ملك الاجيال على تعاقب مراحلها التاريخية هو جرم بحق الامة والانسانية ، وهذا جرم لايسقط بالتقادم وكل من يفرط به ستحاسبه الاجيال وحسابها سيكون عسيراً.

 

القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي

في ١٢ / ١٠ / ٢٠٢٠

مشاركة المحتوى
Author: