تهنئة إلى الرفيق المجاهد عزة إبراهيم حفظكم الله ورعاكم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

تهنئة إلى الرفيق المجاهد عزة إبراهيم حفظكم الله ورعاكم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( سيهزم الجمع ويولون الدبر )

صدق الله العظيم

الرفيق المجاهد عزة إبراهيم حفظكم الله ورعاكم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

والقائد الاعلى للجهاد والتحرير

 

تحية العروبة والنضال

في هذه الأيام ونحن نتنسم عبير مولد البطولة في العصر الحديث وأعظم مدرسة نضالية في ارض العروبة، يسرنا أن نتقدم إليكم بأزكى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى (71) لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي، متضرعين إلى المولى القدير أن يعزكم بنصره المبين وانتم تقودون ملاحم البطولة والمجد والفداء .

لقد شكل تأسيس حزب العربي الاشتراكي انعطافة كبيرة في تاريخ العرب ، فكان ميلاد اشرقت شمسه لتنير ظلمة الوطن العربي من المحيط الى الخليج ، وتخط للاجيال العربية مسيرة الحياة الجديدة التي تليق بأمة الرسالة الخالدة .

وكما ولد البعث من رحم معاناة الامة ، فكان اميناً في التعبير عن حاجاتها والدفاع عن مصالحها ، ها هو اليوم يواصل مسيرته النضالية، حاملاً رايتها المجيدة ،غير آبه بالتضحيات الجسام، حتى اصبح مدرسة نضالية فريدة، تفجر الطاقات الخلاقة وتسطر البطولات الاسطورية في خضم كل التحديات الجسيمة ومعارك المصير التي تواجهها الامة .

لقد ولد البعث حين كان واقع الامة العربية يئن تحت وطأة الاستعمار المباشر وغير المباشر ، ويهيمن عليه الانقسام والتشرذم، الا ان حلكة الظلام ووعورة الطريق لم تثنيه عن تلبية نداء امته والانتصار لقضاياها . فكان اول حركة نضالية جعلت من كل الوطن العربي ميدانا واحدا للنضال ، و من قضايا الامة العربية واجباً مشتركاً ، فتلقف الشباب العربي عقيدته ورفعوا رايته القومية، وانضم الى صفوفه ابناء العروبة في كل مكان من رحاب وطنهم الكبير مناضلين في صفوفه الفتية ، حتى صارت معالم بطولاتهم في كل ارض العرب اياماً مشرقة في تاريخنا العربي المعاصر، نستلهم منها القيم والدروس ، ونتزود منها بشحنات العزم التي تجدد فينا روح الوفاء والفداء لمواصلة معاركنا الراهنة ضد قوى الشر والعدوان ،على طريق حماية مصالح الامة وخياراتها المصيرية ودورها الرسالي الانساني.

وانه لمن ابلغ دواعي الفخر أن تمر علينا هذه الذكرى العظيمة وانتم تقودون مسيرة الجهاد في البعث العظيم وفصائل مقاومتنا الباسلة التي تسطر على مدى عقد ونصف ملاحم تحدي العدوان الصهيو أمريكي- الفارسي دفاعا عن أهداف امتنا في التحرر من هيمنة الأجنبي وتحقيق دولة الوحدة والحرية وإقامة مجتمع العدالة الاجتماعية على امتداد أرض العروبة.

اننا في هذه الذكرى العطرة نعاهدكم والبعث المجاهد وامة العرب المجيدة بان نكون معكم على العهد أوفياء، وعلى الحق أشداء حتى تطهير كامل بلادنا من دنس المحتلين الأمريكان والصهاينة والفرس والمتآمرين والمأجورين.

تحية اكبار واجلال الى القائد المؤسس احمد ميشيل عفلق ورفاقه الرواد الاوائل

المجد والخلود لشهداء البعث وعلى راسهم الشهيد البطل صدام حسين

وكل عام وأنتم وأمتنا المجيدة بخير

والنصر للبعث العظيم امل الجماهير وصانع مستقبلها

 

مكتب الثقافة والإعلام القومي

 ٠٦ / نيســان / ٢٠١٨

مشاركة المحتوى
Author: