مكتب الثقافة والإعلام القومي ينعـــي رحيـــل الفنـــان المنـــاضـــل مخلـــد المختــــــار

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ﴾صدق الله العظيم

 

ينعى مكتب الثقافة والاعلام القومي وكل المثقفين في الوطن العربي والمهجر بمزيج من الألم والرضا بقضاء الله سبحانه وتعالى، وفاة المناضل الفنان التشكيلي مخلد المختار، صباح يوم الجمعة 29 ايلول / سبتمبر 2017 في العاصمة النمساوية، وهو يعيش معاناة الغربة جراء احتلال العراق، بعد مرض عضال لم يفتَّ يوماً في عضده أو ينل من عزيمته لمواصلة نضاله من اجل تحرير العراق.

لقد كان رحمه الله مناضلا اصيلا مؤمنا بحتمية انتصار ارادة الامة العربية على اعدائها، حيث شكلت مسيرته الثقافية الرائعة امتدادا لنشأته الكريمة، اذ ترعرع في أسرة ساهمت في تأسيس النهضة الثقافية في العراق.

لقد أغنى الفقيد العزيز عطاءه الثرّ لأكثر من أربعة عقود من الزمان الحركة الثقافية في العراق والوطن العربي، شهدت اقامة أكثر من 20 معرضاً عربياً وعالمياً اضافة إلى مشاركته في عشرات المعارض الاخرى حمل من خلالها هموم وطنه وأمته إلى كافة أرجاء العالم، فنال ارفع الجوائز العربية والعالمية. وستبقى جهوده المتميزة في إنشاء المعاهد الأكاديمية في بغداد والموصل والبصرة والسليمانية، وما حققه من مكتسبات لحرية الابداع والمبدعين، علامات فارقة في التطور الحضاري المعاصر للخط العربي والفن التشكيلي، حيث أهّله عطاؤه الثرّ لعضوية المجمع العلمي العراقي والفوز في انتخابات جمعية التشكيليين العراقيين كرئيس لها، وعضوية العديد من الجمعيات التشكيلية العربية والعالمية اضافة الى منظمة السلم والتضامن العالمي، فكان بذلك، يرحمه الله تعالى، مثالاً للفنان الذي جسّد من خلال فنه رسالة امته الانسانية، مدافعاً عنيداً عن قضاياها وفي مقدمتها قضية فلسطين والسلام العالمي.

سيبقى مخلد المختار راية حضارية ترنو اليها الأجيال، ومناضلاً وطنياً وعربياً حافظ على العهد حتى الرمق الأخير.

نبتهل الى الله تعالى أن يرحم الفقيد ويدخله الجنة مع شهداء الغربة، ويلهم أهله وذويه وزملاءه وطلابه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

مكتب الثقافة والإعلام القومي

 ٣٠ / أيلول / ٢٠١٧

مشاركة المحتوى
Author: